أمراض الأوعية الدمويةأمراض الجلدأمراض المفاصلأمراض المناعة الذاتية

ظاهرة رينود: 3 أعراض

أسباب وأعراض وتشخيص وعلاج ظاهرة رينو

ظاهرة رينود: 3 أعراض, ما هي اعراض ظاهرة رينود؟ مرض رينود هل هو خطير؟ ما هو علاج مرض رينود؟ ما هي متلازمة الرينو؟ هل مرض رينود وراثي؟ ما هو المرض الذي يصيب اطراف الاصابع؟ Raynaud’s phenomenon, أسباب وأعراض وتشخيص وعلاج ظاهرة رينو

ظاهرة رينو (Raynaud’s phenomenon) هي حالة تسبب تقلصًا مؤقتًا في الشرايين الصغيرة في أصابع اليدين والقدمين، مما يؤدي إلى شحوب أو زرقة أو احمرار في الجلد. قد تحدث الأعراض أيضًا في الأنف أو الأذنين أو اللسان.

تُعرف ظاهرة رينو أيضًا باسم متلازمة رينو، أو مرض رينو، أو متلازمة الأصابع البيضاء.

ظاهرة رينود: 3 أعراض:

تشمل أعراض ظاهرة رينو ما يلي:

  1. شحوب أو زرقة أو احمرار في أصابع اليدين والقدمين، أو الأنف أو الأذنين أو اللسان.
  2. خدر أو وخز في أصابع اليدين والقدمين.
  3. ألم في أصابع اليدين والقدمين.

عادةً ما تحدث الأعراض بعد التعرض لدرجات الحرارة الباردة أو الإجهاد. قد تستمر الأعراض لبضع دقائق أو ساعات.

الأسباب:

يمكن أن تحدث ظاهرة رينو بسبب عدة عوامل، بما في ذلك:

  • التعرض لدرجات الحرارة الباردة.
  • الإجهاد.
  • بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للملاريا.
  • بعض الحالات الطبية، مثل تصلب الجلد أو مرض السكري أو تصلب الشرايين.

التشخيص:

عادةً ما يتم تشخيص ظاهرة رينو بناءً على الأعراض والتاريخ الطبي للمريض. قد يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للتأكد من عدم وجود أي حالات طبية أخرى قد تسبب الأعراض.

العلاج:

لا يوجد علاج لظاهرة رينو، ولكن هناك علاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض. تشمل العلاجات ما يلي:

  • تجنب التعرض لدرجات الحرارة الباردة.
  • ارتداء الملابس الواقية في الطقس البارد.
  • استخدام التدفئة الموضعية، مثل التدفئة بالماء الساخن أو ضمادات التدفئة.
  • تناول الأدوية التي تساعد على توسيع الأوعية الدموية، مثل مضادات الهيستامين أو أدوية النيترات.

المضاعفات:

في الحالات الشديدة، يمكن أن تؤدي ظاهرة رينو إلى تلف الأنسجة في أصابع اليدين والقدمين. يمكن أن يؤدي هذا إلى تندب أو فقدان الأصابع.

الوقاية:

يمكن الوقاية من ظاهرة رينو عن طريق تجنب التعرض لدرجات الحرارة الباردة وارتداء الملابس الواقية في الطقس البارد.

ألم العضلات الروماتيزمي والتهاب الشرايين ذو الخلايا العملاقة
التهاب الشرايين ذو الخلايا العملاقة: المزيد هنا

المزيد من التفاصيل فيما يلي:

نقاط يجب تذكرها حول ظاهرة رينود

  • تؤدي ظاهرة رينود إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم، عادة في أصابع اليدين والقدمين.
  • أثناء “النوبة”، تصبح أجزاء من الجسم باردة ومخدرة، ويتغير لونها، عادة إلى الأبيض أو الأزرق.
  • يعتمد العلاج على مدى خطورة الحالة ونوعها.
  • في معظم الناس، تؤدي تغييرات نمط الحياة مثل البقاء دافئًا إلى إبقاء الأعراض تحت السيطرة.

ما هي ظاهرة رينود؟

ظاهرة رينود هي حالة تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية في اليدين والقدمين، مما يقلل من تدفق الدم. عندما يحدث هذا، تصبح أجزاء الجسم – عادة أصابع اليدين والقدمين – باردة ومخدرة، ويتغير لونها (عادة إلى الأبيض أو الأزرق). تحدث النوبة عادة نتيجة التعرض للبرد أو التوتر.

من يصاب بمرض ظاهرة رينود؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بظاهرة رينود، لكن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بها من غيرهم. وهو أكثر شيوعا في:

  • الشخص النحيف.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة.
  • الأشخاص الذين يعيشون في مناخ بارد.

وتشمل العوامل الأخرى الإصابة بأمراض أو حالات أخرى وتناول أدوية معينة.

ما هي أنواع ظاهرة رينود؟

هناك نوعان من ظاهرة رينود:

  • ظاهرة رينود الأولية  هي الشكل الأكثر شيوعًا. الأطباء لا يعرفون ما الذي يسبب هذا النوع.
  • عادة ما تكون ظاهرة رينود الثانوية  ناجمة عن مرض أو مشكلة أخرى، مثل مرض مثل مرض الذئبة أو تصلب الجلد . التعرض للبرد أو لبعض المواد الكيميائية قد يسبب أيضًا هذا النوع من رينود. يمكن أن يكون الشكل الثانوي أكثر خطورة من الشكل الأساسي.

ما هي أعراض ظاهرة رينود؟

تحدث ظاهرة رينود عندما تؤثر “النوبات” على أجزاء من الجسم، وخاصة أصابع اليدين والقدمين. يتسبب الهجوم في تحول أصابع اليدين والقدمين إلى شاحبة أو بيضاء وتصبح باردة ومخدرة. الإصابة بالبرد هي المحفز الأكثر شيوعًا، كما هو الحال عند تناول كوب من الماء المثلج أو إخراج شيء ما من الثلاجة. دخول مبنى مكيف الهواء في يوم دافئ يمكن أن يؤدي أيضًا إلى حدوث هجوم.

قد تستمر النوبة لبضع دقائق أو بضع ساعات، ويمكن أن تختلف مستويات الألم أثناء النوبة. عندما تقوم بالإحماء، قد تشعر بوخز أو حرق في جلدك.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من الشكل الأولي لظاهرة رينود، تكون الأعراض خفيفة. يميل الأشخاص المصابون بالشكل الثانوي إلى ظهور أعراض أكثر خطورة.

ما الذي يسبب ظاهرة رينود؟

لا يعرف الأطباء بالضبط سبب تطور ظاهرة رينود لدى بعض الأشخاص. إنهم يفهمون أن الهجمات تحدث عادةً عندما يتعرض الأشخاص المصابون بظاهرة رينود للبرد أو التوتر.

نظرة عامة على ظاهرة رينود:

ظاهرة رينود هي حالة تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية في الأطراف، مما يحد من تدفق الدم. عادة ما تؤثر النوبات أو “الهجمات” على أصابع اليدين والقدمين. وفي حالات نادرة، تحدث الهجمات في مناطق أخرى مثل الأذنين أو الأنف. تحدث النوبة عادة نتيجة التعرض للبرد أو الضغط النفسي.

هناك نوعان من ظاهرة رينود: الأولية والثانوية. الشكل الأولي ليس له سبب معروف، ولكن الشكل الثانوي يرتبط بمشكلة صحية أخرى، وخاصة أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة أو تصلب الجلد . يميل الشكل الثانوي إلى أن يكون أكثر خطورة ويحتاج إلى علاج أكثر عدوانية.

في معظم الناس، تؤدي تغييرات نمط الحياة مثل البقاء دافئًا إلى إبقاء الأعراض تحت السيطرة، ولكن في الحالات الشديدة، تؤدي الهجمات المتكررة إلى تقرحات الجلد أو الغرغرينا (موت وتحلل الأنسجة). يعتمد العلاج على مدى خطورة الحالة وما إذا كان الشكل الأولي أو الثانوي.

من يحصل على ظاهرة رينود؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بظاهرة رينود، لكن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بها من غيرهم. هناك نوعان وتختلف عوامل الخطر لكل منهما.

تم ربط الشكل الأولي لظاهرة رينود، مجهولة السبب، بما يلي:

  • الجنس. تحصل عليه النساء أكثر من الرجال.
  • عمر. ويحدث عادة لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا، وغالبًا ما يبدأ في سنوات المراهقة.
  • التاريخ العائلي لظاهرة رينود. الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد الأسرة مصاب بظاهرة رينود يكونون أكثر عرضة للإصابة بها بأنفسهم، مما يشير إلى وجود صلة وراثية.

يحدث الشكل الثانوي لظاهرة رينود بالاشتراك مع مرض آخر أو التعرض البيئي. تشمل العوامل التي تم ربطها بظاهرة رينود الثانوية ما يلي:

  • الأمراض. من بين أكثر هذه الأمراض شيوعًا الذئبة ، وتصلب الجلد ، والتهاب العضلات الالتهابي، والتهاب المفاصل الروماتويدي ، ومتلازمة سجوجرن . كما تم ربط حالات مثل بعض اضطرابات الغدة الدرقية واضطرابات التخثر ومتلازمة النفق الرسغي بالشكل الثانوي.
  • الأدوية. الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، أو الصداع النصفي، أو اضطراب نقص الانتباه/فرط النشاط قد تسبب أعراضًا مشابهة لظاهرة رينود أو تجعل ظاهرة رينود الكامنة أسوأ.
  • التعرضات المتعلقة بالعمل. الاستخدام المتكرر للآلات الاهتزازية (مثل آلات ثقب الصخور)، أو التعرض للبرد أو لبعض المواد الكيميائية.

أنواع ظاهرة رينود:

هناك نوعان من ظاهرة رينود.

  • ظاهرة رينود الأولية  ليس لها سبب معروف. هذا هو الشكل الأكثر شيوعا للحالة.
  • وترتبط ظاهرة رينود الثانوية  بمشكلة أخرى، مثل مرض روماتيزمي مثل مرض الذئبة أو تصلب الجلد. عوامل مثل التعرض للبرد أو بعض المواد الكيميائية قد تكمن وراء هذا الشكل أيضًا. الشكل الثانوي أقل شيوعًا ولكنه عادة أكثر خطورة من الشكل الأولي بسبب الضرر الذي يحدث للأوعية الدموية.
اعراض البورفيريا
مرض البورفيريا الجلدي والكبدي: المزيد هنا

أعراض ظاهرة رينود:

تحدث ظاهرة رينود عندما تؤثر نوبات أو “نوبات” على أجزاء معينة من الجسم، وخاصة أصابع اليدين والقدمين، مما يؤدي إلى إصابتها بالبرودة والخدر وتغير ألوانها. يعد التعرض للبرد هو السبب الأكثر شيوعًا، مثل الإمساك بكوب من الماء المثلج أو إخراج شيء ما من الثلاجة. التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة المحيطة، كما هو الحال عند دخول سوبر ماركت مكيف في يوم دافئ، يمكن أن تؤدي إلى نوبة.

يمكن أن يؤدي الإجهاد العاطفي وتدخين السجائر والتدخين الإلكتروني أيضًا إلى ظهور الأعراض. وقد تتأثر أيضًا أجزاء من الجسم إلى جانب أصابع اليدين والقدمين، مثل الأذنين أو الأنف.

هجمات رينود. يتقدم الهجوم النموذجي على النحو التالي:

  • يتحول لون جلد الجزء المصاب من الجسم إلى شاحب أو أبيض بسبب قلة تدفق الدم.
  • تتحول المنطقة بعد ذلك إلى اللون الأزرق وتشعر بالبرد والخدر، حيث يفقد الدم المتبقي في الأنسجة الأكسجين الخاص به.
  • أخيرًا، أثناء الإحماء وعودة الدورة الدموية، تتحول المنطقة إلى اللون الأحمر وقد تنتفخ أو تشعر بالوخز أو الحرق أو الخفقان.

قد يتأثر إصبع واحد أو إصبع قدم واحد فقط في البداية؛ ثم قد ينتقل إلى أصابع اليدين والقدمين الأخرى. يكون الإبهام أقل عرضة للتأثر من الأصابع الأخرى. قد تستمر النوبة لبضع دقائق أو بضع ساعات، ويمكن أن يختلف الألم المرتبط بكل نوبة.

تقرحات الجلد والغرغرينا. يمكن للأشخاص الذين يعانون من ظاهرة رينود الشديدة أن يصابوا بقروح صغيرة ومؤلمة، خاصة عند أطراف أصابع اليدين أو القدمين. في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي حلقة ممتدة (أيام) من نقص الأكسجين إلى الأنسجة إلى الغرغرينا (موت الخلايا وتحلل أنسجة الجسم).

بالنسبة للعديد من الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من الشكل الأولي لظاهرة رينود، تكون الأعراض خفيفة وغير مزعجة للغاية. يميل الأشخاص المصابون بالشكل الثانوي إلى ظهور أعراض أكثر خطورة.

أسباب ظاهرة رينود:

لا يعرف العلماء بالضبط سبب تطور ظاهرة رينود لدى بعض الأشخاص، لكنهم يفهمون كيفية حدوث الهجمات. عندما يتعرض الإنسان للبرد، يحاول الجسم إبطاء فقدان الحرارة والحفاظ على درجة حرارته. وللقيام بذلك، تنقبض الأوعية الدموية الموجودة في الطبقة السطحية من الجلد (ضيقة)، وتنقل الدم من الأوعية القريبة من السطح إلى الأوعية العميقة في الجسم.

عند الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة رينود، تتفاعل الأوعية الدموية في اليدين والقدمين مع البرد أو التوتر، وتضيق بسرعة وتبقى منقبضة لفترة طويلة. يؤدي هذا إلى تحول الجلد إلى شاحب أو أبيض، ثم مزرق حيث يصبح الدم المتبقي في الأوعية مستنفدًا للأكسجين. في نهاية المطاف، عندما تقوم بالإحماء وتتوسع الأوعية مرة أخرى، يحمر الجلد وقد يتعرض للوخز أو الحرق.

تتحكم العديد من العوامل، بما في ذلك الإشارات العصبية والهرمونية، في تدفق الدم في الجلد، وتحدث ظاهرة رينود عندما يتعطل هذا النظام المعقد. يطلق التوتر العاطفي جزيئات إشارة تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، ولهذا السبب يمكن أن يؤدي القلق إلى حدوث نوبة.

تتأثر النساء بظاهرة رينود الأولية أكثر من الرجال، مما يشير إلى أن هرمون الاستروجين قد يلعب دورًا في هذا الشكل. قد تكون الجينات متورطة أيضًا: يكون خطر الإصابة بالحالة أعلى لدى الأشخاص الذين لديهم قريب مصاب بها، ولكن العوامل الوراثية المحددة لم يتم تحديدها بشكل نهائي بعد.

في ظاهرة رينود الثانوية، من المحتمل أن يكون السبب وراء هذه الحالة هو تلف الأوعية الدموية بسبب أمراض معينة، مثل مرض الذئبة أو تصلب الجلد ، أو التعرض المرتبط بالعمل.

أدوية علاج الذئبة الحمراء
تشخيص و علاج الذئبة الحمراء: 5 طرق: المزيد هنا

تشخيص ظاهرة رينود

لا يوجد اختبار واحد لتشخيص ظاهرة رينود. عادةً ما يقوم الأطباء بتشخيصه بناءً على الأعراض، وعلى وجه الخصوص، بناءً على وصف النوبة النموذجية عند التعرض للبرد. من المحتمل أيضًا أن يأخذ طبيبك تاريخًا طبيًا ويجري فحصًا بدنيًا.

قد يقوم طبيبك بإجراء اختبارات إضافية للتمييز بين شكلي الحالة. وتشمل هذه:

  • Nailfold الشعرية المجهرية. خلال هذا الاختبار، يستخدم طبيبك عدسة مكبرة للنظر إلى قاعدة أظافرك بحثًا عن علامات التغيرات في الشعيرات الدموية (الأوعية الدموية الصغيرة جدًا)، وهي علامة على ظاهرة رينود الثانوية.
  • تحاليل الدم. إذا اشتبه طبيبك في إصابتك بالشكل الثانوي، فقد يطلب إجراء اختبارات دم قد تشير إلى إصابتك بمرض مرتبط بظاهرة رينود، مثل مرض الذئبة أو تصلب الجلد. أحد أكثر هذه الاختبارات شيوعًا هو اختبار الأجسام المضادة للنواة (ANA).

علاج ظاهرة رينود:

أهداف علاج ظاهرة رينود هي:

  • تقليل عدد الهجمات لديك.
  • جعل الهجمات أقل خطورة.
  • منع تلف الأنسجة.

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة رينود، فإن تجنب الإصابة بالبرد يمنع الهجمات ويبقي الأعراض تحت السيطرة. ولكن إذا لم يكن هذا كافيًا، فقد تساعد الأدوية، وفي بعض الحالات، الإجراءات الجراحية.

من المرجح أن تكون ظاهرة رينود الثانوية خطيرة وتحتاج إلى علاج أكثر عدوانية. إذا كان لديك النموذج الثانوي، فقد تحتاج إلى طلب العلاج لحالة كامنة، إذا لم تكن قد قمت بذلك بالفعل.

منع هجمات ظاهرة رينو:

  • الأدوية. في حين لا توجد أدوية معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لظاهرة رينود، فإن الأدوية التي تمت الموافقة عليها لحالات أخرى تستخدم بشكل روتيني لعلاجها.
  • جراحة. إذا كنت تعاني من ظاهرة رينود الشديدة، فقد يوصي طبيبك بإجراء يسمى استئصال الودي لتدمير الأعصاب التي تؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية في المناطق المصابة. ويتم ذلك عادةً عن طريق الشق أو الحقن. غالبًا ما يؤدي هذا الإجراء إلى تخفيف الأعراض، ولكن قد يلزم تكراره بعد بضع سنوات.

علاج تلف الأنسجة:

في الحالات الخطيرة، يمكن أن تؤدي الهجمات المتكررة إلى تقرحات جلدية أو غرغرينا (موت وتحلل الأنسجة). إذا حدث ذلك، فقد تحتاج إلى دخول المستشفى لبضعة أيام وتلقي الأدوية عن طريق الوريد لتحسين تدفق الدم بسرعة وعلاج العدوى. وفي حالات نادرة، قد تحتاج لعملية جراحية لإزالة الأنسجة الميتة.

من يعالج ظاهرة رينود؟

يتم علاج ظاهرة رينود في المقام الأول عن طريق:

  • أطباء الروماتيزم، الأطباء الذين يعالجون أمراض المفاصل والعضلات والعظام. أطباء الروماتيزم متخصصون أيضًا في أمراض المناعة الذاتية. يعالجون ظاهرة رينود لأنها تحدث أحياناً مصاحبة للأمراض الروماتيزمية مثل مرض الذئبة.

من بين المتخصصين الآخرين الذين قد يشاركون في رعايتك ما يلي:

  • أطباء القلب، الذين يتخصصون في علاج مشاكل القلب والأوعية الدموية.
  • أطباء الأمراض الجلدية، الذين يتخصصون في حالات الجلد والشعر والأظافر.
  • متخصصو الصحة العقلية، الذين يمكنهم مساعدة الأشخاص على التعامل مع الصعوبات في المنزل ومكان العمل التي قد تنجم عن حالاتهم الطبية.
  • أطباء الرعاية الأولية، مثل أطباء الأسرة أو أخصائيي الطب الباطني، الذين يقومون بتنسيق الرعاية بين مقدمي الرعاية الصحية المختلفين ومعالجة المشكلات الأخرى عند ظهورها.
  • الجراحون، بما في ذلك أخصائيو اليد، الذين قد يكونون جراحي عظام، أو جراحي تجميل، أو جراحي الأوعية الدموية.

التعايش مع ظاهرة رينود:

في معظم الناس، يمكن السيطرة على ظاهرة رينود عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة. يمكن للنصائح التالية أن تقلل من عدد وشدة الهجمات التي تعاني منها.

  • ابق دافىء. من المهم الحفاظ على دفء يديك وقدميك وكذلك جسمك بالكامل. لا يكفي في كثير من الأحيان الحفاظ على دفء يديك وقدميك، وتحتاج إلى الحفاظ على دفء “جسدك الأساسي” (الصدر والبطن والرأس) أيضًا.
    • إذا كان الجو باردًا بالخارج، حاول ألا تخرج.
    • إذا خرجت عندما يكون الجو باردًا، ارتدي ملابس دافئة وارتدي عدة طبقات من الملابس. تأكد من استخدام قبعة أو غطاء محرك السيارة، لأنك تفقد الكثير من حرارة الجسم من خلال رأسك. خذ بعين الاعتبار القفازات الساخنة أو أجهزة تدفئة اليدين.
    • احمي يديك بالقفازات عند التعامل مع الأشياء الباردة أو المجمدة.
    • أحضر معك سترة أو سترة إذا ذهبت إلى مكان داخلي قد يكون مكيفًا.
  • إذا كنت تدخن، تحدث مع طبيبك حول وضع خطة للإقلاع عن التدخين. يمكن أن يتسبب النيكوتين الموجود في السجائر وبعض محاليل التدخين الإلكتروني في تضييق الأوعية الدموية، مما يزيد من فرصة حدوث نوبة. قد يسبب التدخين أيضًا ضررًا دائمًا للأوعية الدموية، وهو أمر خطير بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من ظاهرة رينود.
  • يمكن لبعض الأدوية أن تسبب النوبات، لذا تحدث مع طبيبك عن الأدوية التي تتناولها وقبل البدء بأي أدوية جديدة. تشمل الأدوية التي يمكن أن تسبب الهجمات ما يلي:
    • مزيلات الاحتقان التي تحتوي على فينيليفرين أو السودوإيفيدرين.
    • مثبطات الشهية التي تحتوي على مادة السودوإيفيدرين.
    • حاصرات بيتا لارتفاع ضغط الدم.
    • أدوية الصداع النصفي التي تحتوي على الإرغوتامين.
    • بعض الأدوية المنشطة، مثل الميثيلفينيديت، لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.
  • التصرف بسرعة لإنهاء الهجوم. في حالة حدوث نوبة، ضع يديك أو قدميك في مكان دافئ، مثل تحت الماء الدافئ (وليس الساخن) أو تحت وسادة التدفئة. يمكنك أيضًا تدفئة يديك عن طريق تحريك ذراعيك على شكل طاحونة هوائية أو وضعها تحت الإبطين.
  • التعامل مع الإجهاد. نظرًا لأن التوتر يمكن أن يؤدي إلى حدوث نوبة، فمن المهم تعلم كيفية التعامل معه. قد يساعد التأمل أو التنفس العميق أو تقنيات الاسترخاء الأخرى. اطلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية إذا لم تنجح هذه الأساليب واستمرت في مواجهة مستويات عالية من التوتر.

تذكر زيارة مقدمي الرعاية الصحية بانتظام واتباع توصياتهم.

آخر تحديث: 01/11/2023- المصدر: niams.nih.gov

د.رضوان فريد غزال

أخصائي وإستشاري أمراض الأطفال, مؤسس و مشرف و مالك موقعي عيادة طب الأطفال و دكتور أونلاين على شبكة الإنترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى